Header Ads

ايمان البحر درويش فى حوار خاص: حسن شرارة سحب ترشيحه كنقيب للموسيقيين لأجلى

19 يونيو 2011 ..
حوار خاص - شبكة فكرتنا الاخبارية ..
بناء علي طلب من عدد كبير من الموسيقيين علي مستوي محافظات مصر قام الفنان أيمان البحر درويش بالترشح لمنصب نقيب الموسيقيين في الأنتخابات الحالية ، ولعل من ابرز ما يتقدم به في برنامجه الأنتخابي: المحافظة علي كرامة الموسيقيين ورفع الحد الأدني للمعاشات. هذا بالأضافة الي تغيير بعض قوانين النقابة وبخاصة اللائحة والقضاء علي المحسوبية والمصالح الشخصية في نقابة الموسيقيين . لذا كان هذا الحوار.
ما سبب ترشحك كنقيب للموسيقيين في الوقت الراهن؟
بناء علي طلب وضغط من عدد كبير من الموسيقيين علي مستوي محافظات مصر قمت بالترشح لمنصب نقيب الموسيقيين في الأنتخابات الحالية .
وماهي ابرز ما تقدمة لموسيقيين من خلال برنامجك الأنتخابي؟
أولا وقبل كل شيء لتحقيق ما نحلم به لهذه النقابة يجب أن يكون للنقابة سلطة قوية من قبل الدولة ، وبالطبع وزارة العدل التي تسمح لنا بوجود ضبطية قضائية لضمان حقوق الموسيقيين في كافة أنحاء مصر .
ثانيا: المعاشات
وهو أهم شيء يهتم به جميع الموسيقيين لرعاية الكبار منهم وهو المعاشات والتي يجب رفع الحد الأدنى بما يتناسب وأن يعيش الموسيقي عيشة كريمة ويتحقق ذلك عن طريق زيادة حصيلة صندوق النقابة الذي يمكن زيادته بالآتي:
1 حماية أموال النقابة من السلب والنهب مما يرفع من الدخل العام
2 زيادة الدخل عن طريق استغلال الحفلات المعفاة من الضرائب بالاضافة الى اشتراك جميع الفنانين في حفلات لرفع هذا الدخل في داخل مصر وخارجها
3 انشاء صندوق خاص بالحالات الطارئة والحرجة للموسيقي وأسرته سواء كان عاملا أو منتسبا.
ثالثا: التأمين الصحي
وهناك مصاريف طائلة تتحملها النقابة في التأمين الصحي فضلا عن أن كثيرا من هذه الأموال تذهب لمن لا يستحق وله علاقات يستطيع بها الحصول على فواتير وروشيتات الله أعلم بمدى صحتها،فيجب أن تذهب هذه الأموال لمن يستحقها بالفعل.
يتم التعاقد مع المستشفيات والصيدليات التي تتمتع بسمعة طيبة سواء في التعاملات أو الامكانيات التي تكفل أفضل رعاية وأحدث الأجهزة بأفضل الأسعار.
رفع الحد الأدنى للعلاج واستفادة العضو وأسرته سواء العامل أو المنتسب في التعاقدات المبرمة مع المستشفيات والصيدليات والخصومات الممنوحة لهم بما يحقق العدل والمساواة .
مشكلة الدي جيه:
وصل الى سمعي أن هناك من يعد الناس بمنع الدي جيه وهذا في حد ذاته شيء أعتقد أنه من المستحيل تحقيقه ولكن من وجهة نظري أن هناك طرقا كثيرة نستطيع من خلالها أن نعوض المتضرر من وجود الدي جيه وهي رفع اشتراك الدي جيه ونسبة الخصم حسب مستوى المكان بالاضافة دفع مبلغ من الأماكن والأفراح التي تستعين بالدي جيه دون الفرق الموسيقية لتعويض المتضررين من ذلك .
نادي النقابة:
وهي ضرورية أسوة بكل النقابات بما يليق وسمعة النقابة التي يجب أن ترتفع بشأن الموسيقى المصرية والتي بالتالي ترفع من شأن الموسيقيين لتعود مصر في الصدارة كما كانت من قبل في عهدها الذهبي .
وفي النهاية وهو حلم أتمنى أن يتحقق وهو انشاء قناة موسيقية مصرية خالصة لعرض الانتاج المصري سواء التراث القديم أو ما يقدم من المواهب الفذة في مصر وهي كثيرة لأن مصر ولادة الى يوم الدين وتكون هذه القناة هي بداية انطلاق المواهب التي تستحق أن تكرم بما تستحق وليس بالمحسوبيات والمصالح الشخصية والله الموفق والمستعان.
تسبب الالتفاف حولك في استياء بعض المرشحين المنافسين...ما رأيك في ذلك؟
لا أستطيع أن أحدد ما بداخل قلوب الناس فالجميع استقبلني بحب والحمد لله سواء د. حسن شرارة وقد أبلغني بأنه سيسحب ترشيحه كنقيب لأنه لا يريد أن يكون ضدي لاني تربطني به علاقة طيبة على المستوى الشخصي وأيضا د. جمال سلامة وحسن فكري استقبلوني بترحاب شديد ... وترشيحي كنقيب جاء بناءا على طلب كثير من الموسيقيين وانا من جانبي اتمني للجميع التوفيق بشرط ان يكونوا في خدمة الموسيقيين ونقابتهم وفي النهاية اختيار الأعضاء هو مسئولية كل من يدلي بصوته.


وماذا عن اخر اعمالك الفنية ؟
إنتهيت من تسجيل اغاني البومي الجديد "ثورة تحدي " تيمنا بنجاح ثورة 25 يناير والذي يضم كثير من الأغنيات ولقد قمت بتغيير اسم الألبوم من خيول النور الي ثورة تحدي نظرا لما تلقاة الثورة حتي الأن من تحديات ومحاولات لأجهاضها. كما قمت الشهر الماضي بأحياء حفل لصالح مصر في منهاتن بولاية نيويورك مع الفنانة أمال ماهر ووصل فية سعر التذكرة الي حوالي 200 دولار وحضرها اكثر من الف شخص تقريبا وكان اجمالي ما تم حصادة من تلك الحفلة كدخل وتبرعات لصالح مصر حوالي 275 الف دولار ولكن الأهم من ذلك أن تصل هذه الأموال الى مصر !.. كما اقيم احتفال اخر في فيرجينيا بالقرب من واشنطن دي. سي. في منزل يلقب "ببيت الأمة" حضرة معظم المصريين المغتربين وايضا الملحق العسكري المصري محمد الكشكي وكان عبارة عن احتفالية المصريين المغتربين بنجاح الثورة المصرية.

يتم التشغيل بواسطة Blogger.