Header Ads

وزيرالإعلام يغلق"النيل للأخبار"بسبب استطلاع رفض الدستور



أثار استطلاع رأي أجرته قناة النيل للأخبار التابعة للتليفزيون المصري، والذى نشرته عبر موقعها الإلكترونى على الإنترنت حول قرار المواطنين فى الاستفتاء على الدستور الجديد بنعم أم لا، حالة من الجدل والارتباك الشديدين عمت مبنى التليفزيون المصرى .. حيث خرجت نتيجة الاستطلاع برفض 81% من المشاركين فيه لمسودة الدستور المطروحة للاستفتاء، بينما وافق عليها 18% فقط،، وقال 1% "إنهم لم يقرروا بعد، حيث شارك فى الاستفتاء 59665 شخص".

وهو الأمر الذى خلف حالة من الارتباك شملت أرجاء ماسبيرو، خاصة بعد ملاحظة رواد الموقع غلقه صباح اليوم خاصة وقد ثارت أنباء حول قرار وزير الإعلام صلاح عبد المقصود بوقف الموقع مؤقتًا لنشره نتيجة الاستطلاع التى لاتتوافق وهوى النظام الإخواني.

على الجانب الآخر قام موقع "ايجى نيوز" الخاص بالتليفزيون المصرى بنشر بيان قال فيه "إن إدارة موقع النيل للأخبار الإلكتروني أرجعت توقف الموقع الحالى إلى وجود عطل فني فى الخادم Hosting Server، وعلل ذلك بالضغط الهائل على الموقع من قبل الزوار"، مشيرا إلى أنه يجرى حاليًا إصلاح العطل الفني ليعود العمل بالموقع في أقرب وقت ممكن.كما نفت إدارة الموقع ما تردد من أنباء عن إصدار وزير الإعلام صلاح عبد المقصود أمرًا بإيقاف الموقع عقب إذاعة استطلاع الرأي، أشار إلى رفض المصوتين لمشروع الدستور.

تجدر الإشارة إلى أن قناة النيل للأخبار هى القناة الوحيدة داخل التليفزيون الحكومي التى ترفض تدخلات وزير الإعلام المحسوب على نظام الإخوان، وتصر على التزام الحياد بعكس قطاع الأخبار وراديو مصر وسائر المحطات والإذاعات التى تطبق سياسة إخوانية واضحة، وهو الأمر الذى أدى قبل عدة أيام الى قيام كل من رئيس التليفزيون عصام الأمير ورئيس قطاع القنوات المتخصصة على عبد الرحمن بتقديم استقالتهما احتجاجًا على تدخل وزير الإعلام ومحاولات أخونة الإعلام الحكومي.

يذكر أن موقع النيل للأخبار نشر نتيجتين للاستفتاء الأولى خرجت بنسبة 81 % للرافضين لمسودة الدستور الجديد، أما الثانية وهى بعد غلق الموقع فقد تم تعديلها لتصبح نسبة المصوتين بـ "لا" للدستور 54.23%. 

يتم التشغيل بواسطة Blogger.