أخبارنا

أسرار علاقة الاعلامى محمود سعد بالرئيس المخلوع ..والحوار الذى لم يتم فى شرم الشيخ

30 يونيو 2011 ..
كشف الأعلامى محمود سعد عددا من الأمور الهامة لتبرئة ساحته من القول الذى أدعاه عليه أنس الفقى وزير الاعلام الأسبق بأنه - اى سعد - قال له :"انا أحسن واحد يلمع حسنى مبارك وجمال" ، وقال محمود سعد ردا على سؤال فى حوار صحفى نشرته احدى الصحف اليوم "
"هقولك على حاجة..هم مش المذيعين في مصر لهم ترتيب، ولا كله زي بعضه؟.. طبعا لهم ترتيب.. مش أنا لي ترتيب؟.. يعني ترتيبي مش قليل قوي.. مش هقولك إن أنا الأول ولا التاني.. لكن بشكل عام ألم يكن ترتيبي كمذيع يستحق أن أقابل جمال مبارك؟.. طبعا يستحق وهذا رأي الناس.. إذن مين اللي عايز التاني؟.. هو مش أنا.. ولذلك فأنا لم أسع إليه.. فهو اللي مفروض كان يسعي لي مش أنا.. فاللي قابلوه أقل مني وليسوا أكبر مني.. فالسيد جمال مبارك الذي كان يطلق عليه الرئيس القادم حينما كان يريد أن يقابل مذيعا كان يبحث عني أنا وليس أنا من أبحث عنه.. فأنا مثلا لم أقابل أحمد نظيف إلا مرة واحدة وكانت في اجتماع عملوه مع إعلاميي وصحفيي المعارضة والحكومة وأخذوني أنا ضمن مجموعة المعارضة، وكان موجود معانا عادل حمودة ومصطفى بكري وعبدالله السناوي وكل الشلة دي، و"أنا هبشت نظيف في وسطيهم.. وكنت بغيظه وقلت له يا دكتور لأن كلهم كانوا بيقولوله يا معالي رئيس الوزراء وأنا بس اللي كنت بقوله يا دكتور.. وقلت له يا دكتور البلد في حالة فوضى.. فقالي تقصد المرور إن شاء الله هنظمه.. قلت له لا مش المرور.. البلد في حالة فوضى يعني كل اللي عايز يعمل حاجة بيعملها حسب ظروفه وحسب سلطاته وحسب ثروته.. وكأن البلد مفيهاش حكومة.. لدرجة أن أنس الفقي كان قاعد وبيبصلي جامد.. فقلت له إنت بتبص لي ليه؟.. أنا بتكلم عن واقع وإذا كان في حد في الأخوة اللي قاعدين مش شايف اللي أنا شايفه ولا حاسس بيه ومختلف معايا في الكلام اللي بقوله يقولي.. فكلهم انضموا لي بقى.. برغم أن الكل وقتها كان شايفني مجنون.. إزاى أهبش في رئيس الوزراء؟..

وهذه هي المقابلة الوحيدة مع نظيف وقلت فيها اللي عايز أقوله.. وبالتالي نظيف لما جه برنامج مصر النهاردة ما طلبنيش.. هيطلبني إزاى؟.. وأنا مكانش عندي مانع إني أقابله.. ولا جمال مبارك طلبني.. ولذلك أنا ما طلبتهمش.. وهذا من منطلق إن أنت لو شايف إن مقابلة رئيس الجمهورية أو ابنه هتتزودك كمذيع ممكن تسعى إليها.. لكن قولي مين المذيع اللي مقابلة مبارك وابنه زودته وغيرت تاريخ حياته وجعلته مذيع نجم؟.. مفيش.. فالمقابلة يا إما تناسب فكر المذيع يا إما بلاش منها.. ولذلك أنا في مرة كنت بتكلم مع مبارك في التليفون وكنا بنهزر مع بعض، وقلت له طيب ما تيجي.. قالي أجي فين؟.. قلت له تعالى سجل معايا بقى نعمل حوار.. فقالي طيب اتفق مع أنس الفقي.. وكان هذا الكلام من حوالي 4 سنوات.. فكلمني بعدها أنس الفقي لأنه كان عارف إن الرئيس السابق على اتصال بي وقتها، فقالي أنس الفقي إنت اتفقت معاه على إيه؟.. قلت له الرئيس مستعد يعمل معايا حوار بس قالي اتفق معاك، بس الحقيقة لي شروط وهجيلك المكتب أقولك عليها، ورحت له المكتب بعدها وقلت له أنا عايز الرئيس لوحده ويكون لابس كاجوال في شرم الشيخ لم يكون هناك ونقعد ندردش مع بعض من غير ما حد يتدخل في التسجيل ولا يقطع في الصوت ولا يعمله مونتاج، فقالي لا ما ينفعش، فقلت له لا خلاص مش عايز الحوار، لأنه اللي بيحصل إن كل سؤال له كانوا هيشيلوه في المونتاج، فأنا كنت هسأله على راحتي وهم هيقطعوا من الأسئلة في المونتاج فيبقى أنا معملتش حاجة، وكانت هتبقى الصورة إن محمود سعد لما راح قابل حسني مبارك خاف منه، وأنا الحمد لله ربنا خلقني كده ما بخافش من حد غير اللي خالقني، وهذا كل ما حصل.

وعمري ماطلبت مقابلة جمال مبارك، فمكالمة أنس الفقي كانت محاولة لتشويهي بعد ما سقطوا، وبعدين هم كانوا مغلولين مني لأن أنس لما كلمني يوم الأربعاء ظهر 26 يناير الماضي عشان أنزل الحلقة، فقلت له اللي بيحصل ده ثورة كبيرة وانتوا مش حاسين بيها فقالي لا أبدا مفيش حاجة ده حتى أنا نزلت الصبح من التليفزيون وروحت مشي لسميراميس فطرت هناك، ولو أعرف إنك بتصحى بدري يا محمود كنت اتصلت بيك تيجي تفطر معايا، والشوارع هادئة والدنيا هادئة، فقلت له الدنيا مش هادئة ولا هتهدى إنتوا عايشين في وهم.. فين رئيس الجمهورية؟.. فين رئيس الحكومة وفين الوزراء؟.. وهذه المكالمة تشهد عليها زوجتي وابنتي ووحيد مدير أعمالي وكلهم سمعوني وأنا بكلم أنس الفقي وبصرخ فيه، وأنا مبسوط إنهم سمعوا المكالمة واللي قلته له، لأن الناس شكت فيا بعد كلام أنس الفقي، ويشهد على ما كنت أقوله لأنس الفقي شخص يدعى وليد العيسوي الذي كان رئيسا لشركة صوت القاهرة، وحضر أكثر من لقاء لي مع أنس الفقي وكنا بنتعشى مع بعض وكنت دائما أقول له إن الناس ما بتحبش مبارك ولا بيحبوا حد فيكم، الناس لا تثق في كلامكم، والوضع خطر، وكان هذا الكلام بيجننهم ولذلك حاولوا يشوهوني ونجحوا في جزء من هذا التشويه وفشلوا في جزء آخر.

فهناك ناس تأثرت بالرقم المبالغ فيه الذي قالوه عن أجري، ولكن غالبية الناس الحمد لله شايفين إنه حتى لو كنت باخد فلوس كتير فهي فلوس حلال ورزق من عند الله، يعني محدش يقدر يسأل لاعب الكرة ليه بتاخد فلوس كتير؟.. ولا الممثل ولا المطرب ولا مهندس شركة البترول ليه بتاخدوا فلوس كتير؟.. ده كرم من عند ربنا ورزق فأنا ما سرقتش حد، فأنا أخدت من التليفزيون ملايين وأعطيته ملايين، وهذا مثبت بالأوراق الرسمية لأن هناك بلاغات وتم التحقيق فيها، وتأكدت سلطات التحقيق أن هذا حقي، وقارنوا عقدي بعقود أخرى وشافوا المذيعين بياخدوا كام بقى؟.. فعرفوا الحقيقة وأنني لست مغاليا في أجري ولا حاجة، ولكن هناك بعض الناس تأثرت بما أحصل عليه ولهم حق بسبب ظروفهم الاقتصادية، لكن طبعا مش من حق حد يسألني أنا بودي فلوسى فين، وأنا مقدرش أقولك بودي فلوسي فين، فأنا ربنا كاتب لي رزق حلال، ببقى قاعد في بيتي والناس بتيجي تقولي تعالى اشتغل معانا وهتاخد كذا، فأنا مش موظف والحتة اللي كنت موظف فيها استقلت منها،فلما كنت شغال موظف كرئيس لتحرير مجلة الكواكب استقلت منها، ومش معقول إن حد ييجي يقولك هتاخد كذا تقوله إنت لا هاخد أقل، طيب تصدق وتؤمن بالله.. إن المنتج محمود بركة في مرة قال لي هتاخد مبلغ كذا فقلت له لا كتير قلله شوية، وكان هذا أمام الصحفي محمد هاني، وتم تقليل المبلغ والاثنين أحياء يمكنكم التأكد منهما، وللعلم أنا لم أكن أتعاقد مع التليفزيون بل مع شركة صوت القاهرة وهذه عقود ومقابل إعلانات.

ليست هناك تعليقات