أخبارنا

موجة غلاء تجتاح السلع الغذائية نتيجة انهيار الجنيه وزيادة الضرائب


تزداد التوقعات بشأن إمكانية حدوث موجة من غلاء السلع والخدمات فى الأيام القليلة المقبلة بالسوق كنتيجة لارتفاع الدولار وزيادة الضرائب ، وأكد أحمد زغلول ، الصحفى المتخصص فى الشأن الاقتصادى، أن ارتفاع الدولار بنسبة 3.5% من مستوى 6.16 جنيهاً للشراء و6.20 جنيهاً للبيع فى الأسبوع قبل الماضى إلى 6.36 جنيهاً للشراء و6.43 جنيها للبيع فى الوقت الحالى أمر من شأنه أن يرفع قيمة السلع والخدمات بشكل كبير.

ولفت أحمد زغلول ، فى حوار أُجرى معه ببرنامج "صباح جديد" على قناة النيل للأخبار أمس أن مصر تستورد سلع بقيمة تقترب من الـ55 مليار دولار سنوياً وأن 60% من هذه السلع غذائية ، ونتيجة ارتفاع الدولار فإن المستوردين سيتحملون فرق زيادة سعر الدولار عند فتح الاعتمادات المستندية بالبنوك ، وهم سيقومون بدورهم بطرح هذه المنتجات بسعر أعلى للتجار ، الذين سيقومون أيضاً برفع سعر هذه السلع على المستهلك.

وأشار زغلول إلى أن هناك أمراً سيجعل ارتفاع الأسعار مضاعفاً وهو إقرار زيادات ضريبية خلال الأيام القليلة المقبلة على عدد كبير من السلع إضافة إلى تقليص دعم البنزين ،وهذا سينعكس على أسعار السلع والخدمات ، نظراً لأن هذه الزيادات الضريبية ستدبر من "جيب المستهلك"  الذى سيعانى نتيجة الارتفاعات الجنونية المتوقعة فى الأسعار.

من جانبها قالت الدكتورة سلوى العنترى ، الخبيرة المصرفية ، فى مداخلة هاتفية للبرنامج ، أن هناك أمراً آخر يؤثر على الأسعار وهو أن هناك كيانات احتكارية لازالت تعمل بالسوق ، كما أن أجهزة الدولة متراخية عن مواجهة الممارسات الاحتكارية وممارسات التجار الضارة بالمستهلكين.

ليست هناك تعليقات