أخبارنا

منحنى التقنية الحديثة للتحفيز


بقلم  د حسين موسى اليمني
باحث في العلاقات الدولية والاقتصادية

إننا  نعيش  في عالم سادت  به  مفاهيم  عدة  ومتغيرة , تتغير  بتغير الزمان , وبحاجة الى  محفزات  بشتى  انواعها  لتساعد  على  نمو  البشرية  في  كافة  قطاعاتها  المختلفة سواء  كانت  السياسية  او  الاقتصادية  او الاجتماعية  او  الادارية او  الفنية  او العسكرية  ,,الخ  .

وعلينا  نحن  الدول  النامية  ان  نبذل  كل  ما  اوتينا  من  قوة  لنتسارع  بالنمو  حتى  نصل  الى ما  وصلت اليه  الامم  الاخرى , ناهيك  على  ذلك  ان  نتعداها  ونصل الى ما هو ابعد من ذلك  ,  وان تكون  عملية  التحفيز  ليس  في الاداء  فحسب  بل بالكتابة  وطرح  الافكار مهما  صغرت او  عظمت  قيمتها  فلا  بد  من  الاسراع  بطرحها  لتتبلور  مع  محفزات  اخرى  وتشكل  فيما بعد  كتلة  متكاملة  , من  خلال  السعي  للنمو  بمقدرات  الامة  , وطرح  كل  ما هو  جديد  حتى  وان  كان  هذا  الطرح لا  يملك الدرجة  العلمية  المرغوب  بها ,  فمن كثرة  الطرح  نصل  الى  العلاج  الحقيقي  من  خلال  تكامل  الاراء .

 وتكون وظيفة كل  رأي  اغلاق الفوهة التي  كانت  في  الرأي  السابق , وهذا ما  كانت  عليه  النظريات الماضية , وكانت  كل  نظرية  تأتي  لتكمل  طريق النظرية  التي  سبقتها  ,  ولكن  نحن  وفي  الدول  المتخلفة  نسعى  دائما  الى نبذ  ونقد الفرضيات و النظريات  الماضية  دون  استغلال  الايجابيات  فيها  وطرح  ما  هو  جديد  عليها , حتى  نبني  لغيرنا  وغيرنا  يبني  لغيره  وبالتالي  نصل  الى  مفهوم  تطور  الحضارات والأمم  من  خلال  البناء  المستمر ,  وما  تأخرت  الدول  النامية  إلا   لان  كل  أمة  تهدم  ما  بناه  من  سبقهم  ويسلطون الضوء على  اعمالهم  فقط , وبالتالي  نهدم  ونبني  ويأتي الجيل  الذي يليه  ليهدم  ما  بنيناه ويبني  من  جديد  وهلم  جرى   بهدم  مستمر .


ادعوا  من  خلال  هذا  المقال  المثقفين  والمتعلمين  الباحثين والمتخصصين  أن  لا  يجعلوا  الافكار دفينة  عقولهم   وأن  يخرجوا  بها  الى  الافق  , حتى  ترى  النور ,  فربما  تكون  هذه الفكرة  مشروع أمة  للأجيال  التي  تأتي  بعدنا  .
ان  الموارد  البشرية  وإنتاجيتها  هي  مقصد  الكثيرين  , وتم  اعطائها  الاهمية  الكبرى وخاصة  في الاونة الاخيرة , و وجدت  الكثير  من  النظريات  التي  تبحث  عن  كيفية  استغلال  هذه  الموارد  استغلالا  صحيحا  ,وذلك  من خلال زيادة  الانتاجية  في  القطاعات  المختلفة .

وارى ان  تسعى  المؤسسات  الى  تطبيق  مفهوم منحنى التقنية  الحديثة  للتحفيز  والذي  يأخذ  شكلا  عموديا موضحا  عليه  كافة  الانشطة القصوى التي  يجب  ان  ينهيها  الموظف  خلال  يومه الاعتيادي شريطة  أن  يكون  هذا  الخط  لكافة  العاملين  في  المؤسسة   ولكل  موظف  خط  خاص  به ,  وأن  يكون  العرض للجميع على  شاشات  معروضة بمختلف  الاقسام   لمعرفة  ما  أنجزه  كل  موظف  حيث يحمل  كل  خط  اسم  الموظف  , وهذا  بحد  ذاته  يعتبر  تحفيزا لكافة  الموظفين  على  ان  لا  يكونوا قاصرين , وخاصة  أن  تقصيرهم  يعتبر  معروضا  للجميع .

 وفي  بداية  كل  شهر  يوضح  منحنى  تجميعي  بشكل  افقي  لكافة  الايام أي منحنى التجميع الافقي للتحفيز , حيث ان الخط الافقي يعني الكفاءة التامة في الانجاز  وأي  انحدار  الى  اسفل يعني عدم  انهاء  بعض الانشطة  الموكلة للموظف في  احدى الايام  , اما  الارتفاع الى اعلى  فهذا  يعني  الزيادة  في  الدرجة  القصوى  في الانجاز  وهذا  بحد  ذاته يعتبر  نادرا , أو  في حالات  الموظفين  ذوي  الكفاءات  العالية   .

طريقة  عمل  الخط


هذا الرسم البياني  يتكون  من  محورين  اساسيين  المحور  العمودي هو  المحور الصادي  والمحور  الافقي  هو  المحور  السيني  وأما  خط  التقنية  الحديثة  للتحفيز  هو  الخط  العمودي  الواقع في الوسط حيث أن  النقطة  أسفل  المنحنى  هي  نقطة  البداية  ونقطة  الصفر  وهي  تلك  اللحظة  التي  يبدأ  بها  دوام الموظف  وعمله  ونتصور هنا  ان  مجموع  الانشطة   هي  ثمانية  انشطة موضحة على المحور الصادي  والمحور السيني  يمثل  محور الانجاز   للنشاطات المختلفة
حيث  يتم  تقسيم  المهام  في المؤسسات  المختلفة  الى  أنشطة موزعة على  طول العمل  اليومي  وتقاس الانشطة  بناء على طبيعة العمل  ويمنح  لكافة  الموظفين أنشطة مختلفة  وكل  حسب  موقعه ووظيفته  في  المؤسسة .

 ولكن  يجب  جمع  الانشطة الجزئية وتحويلها الى  انشطة  كلية  ومنحها  أوزان  متقاربة  الى  أوزان  كافة  الانشطة  المختلفة  في  المؤسسة , وكلما  تم الانتهاء  من  نشاط  يتم  اضافته  على   لوحة  العرض  من  خلال  كبسة الكترونية موضوعة في  كل  مكتب , وبالتالي  تظهر الانشطة  المنجزة لكافة  العاملين  على  شاشات  العرض  الموزعة  في  كافة  الدوائر  التابعة  للمؤسسة , وهذا  بحد  ذاته  يعتبر  لوحة  شرف للموظفين المجتهدين  ولوحة  تحفيز  للموظفين المقصرين.

ونستطيع  في  نهاية  كل  شهر  تشكيل  منحنى  ينطلق  من  نقطة  الانجاز  من اليوم  الاول  الى  اليوم  الاخير  والتي  يطلق عليه  منحنى  التجميع الافقي للتحفيز ويتم  التوصيل  بين  النقاط  المختلفة من  اول  يوم  الى  اخر  يوم  والخط  الافقي  يعتبر  درجة الكفاءة القصوى , وفي حال وجود انحدارات  الى  اسفل  دل ذلك   على  تقصير  وعدم  انجاز  المهام  القصوى  الموكلة  للموظف , والارتفاع  الى  أعلى يعني  كفاءات أعلى من المطلوب....والله  من وراء القصد  والحمد  الله  رب العالمين .


ليست هناك تعليقات