أخبارنا

«مرسى» للمحكمة : سأحاكم «السيسى» بلا رحمة


«المعزول»: «أنا مسئول.. ودكتور.. وعارف باقول إيه» ويحرض أنصاره: استمروا فى ثورتكم ولا تتوقفوا


شهدت الجلسة الثانية لمحاكمة الرئيس المعزول محمد مرسى و130 من قيادات الإخوان وحزب الله اللبنانى وحركة حماس الفلسطينية، فى قضية الهروب من سجن وادى النطرون واقتحام السجون، أمس، العديد من المفارقات؛ حيث سمحت المحكمة لـ«مرسى» بالتحدث رغم أنه لم يرد على ندائها عليه لإثبات حضوره الجلسة، بخلاف كل المتهمين الذين ردوا بـ«نعم». ووجّه مرسى خطابه للمستشار شعبان الشامى، رئيس المحكمة، قائلاً: «أنا لىّ عتاب على السيد المستشار لأنه يتخيل أنه خصم لى، ولم يتح لى الفرصة للتحدث. يا سيادة المستشار، أنا راجل مسئول وعارف باقول إيه، لا تخف من أن نقول كلاماً غير مسئول، وقلت مسبقاً: أربأ بالهيئة القضائية أن تكون جزءاً من المهزلة، أنا موجود، وأنا الدكتور محمد مرسى رئيس الجمهورية، أنت أخ كريم ومستشار عزيز ولك تقديرك». وأضاف: «عاوز أقول إنى من يوم 28 يونيو موجود هنا بالقوة الجبرية وأُخذت من مكتبى نتيجة الانقلاب اللى اتفق فيه وزير الدفاع مع قائد الحرس الجمهورى، وقبل الإجراءات اسمعنى لأنها بالنسبة لى باطلة، وأنا باقول رأيى والدكتور سليم وكيل عنى فى هذا الموضوع، والمهازل تحدث فى وجودك يا سيادة المستشار». وتابع فى إشارة إلى المشير عبدالفتاح السيسى: «الدعوى باطلة مع احترامى ليكم، ومن يجب أن يحاسَب ويحاكَم هو قائد الانقلاب، وسيحاسَب ويحاكَم دون رحمة، تحياتى لكم وللشعب المصرى كله، استمروا فى ثورتكم السلمية، لا تتوقفوا، وسيُهزم الجمع ويولون الدبر». واعترض المحامى العام المستشار تامر الفرجانى على حديث مرسى قائلاً: «كل ما يقوله المتهم بعيد عن الدعوى، وهى رسائل موجهة»، فرد مرسى: «ليس من حق النيابة التعقيب»، فقال الفرجانى: «مش انت اللى تقول مين يعقب». وبدا المتهمون راضين بوجودهم داخل القفص الزجاجى، للمرة الأولى، وردوا على هيئة المحكمة عند إثبات حضورهم، عدا مرسى.
ورد المتهمون الحاضرون على الاتهامات جميعاً بصوت واحد: «لا.. باطل»، وأثبتت المحكمة إنكارهم، فيما طلب دفاع المتهمين صفوت حجازى ومحمد البلتاجى رد المحكمة، فقررت محكمة جنايات القاهرة التأجيل لجلسة الغد لاتخاذ الدفاع إجراءات الرد.

وكشف مصدر أمنى عن نقل «مرسى» إلى سجن العقرب شديد الحراسة، بطرة، لصعوبة نقله إلى سجن برج العرب، وإعادته فى نفس اليوم، لحضور محاكمته فى قضيتى التخابر اليوم، والهروب من وادى النطرون غداً، مشيراً إلى أنه سيعاد إلى برج العرب، عندما تؤجل القضية لبضعة أسابيع أو أيام على الأقل.

ليست هناك تعليقات